U3F1ZWV6ZTEzNjEzMjEyODI1NTIzX0ZyZWU4NTg4MzkxNzk2NDA1

رواية قلبي ولكن الفصل الاول 1 بقلم ماهي احمد

رواية قلبي ولكن الفصل الاول 1 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن البارت الاول

رواية قلبي ولكن الجزء الاول

رواية قلبي ولكن الفصل الاول 1 بقلم ماهي احمد

رواية قلبي ولكن الحلقة الاولى

الله اكبر .. الله اكبر
اشهد ان لا اله الا الله ..
اشهد ان محمدا رسول الله

صبا : ياماما اصحي بقي ياماما اذان الجمعه اذن ماشوفتيش النقاب بتاعي الاسود هتأخر علي صلاه الجمعه
ماما صبا : انا مش عارفه نقاب ايه اللي بتلبسيه وانتي في سنك ده يابنتي حرام عليكي عيشي سنك
صباا: يوووه ياماما بكلامك بتاع كل مره ده بقولك هتأخر علي الجمعه شوفتيه ولا لاء
بقلمي مآآهي آآحمد
ماما صبا : ايوه هتلاقيه علي الحبل
صبا دخلت بسرعه لبست نقابها وجايه تفتح الباب عشان تنزل تلحق الخطبه باباها صحي بسرعه
بابا صبا : استني .. استني رايحه فين كده ومستعجله
صبا : رايحه اصلي صلاه الجمعه ياسياده القاضي
بابا صبا : بلاش تنزلي النهارده ياصبا انا خايف عليكي اليومين دوول في قضيه شغاله وانا المفروض هنطق فيها بالحكم ومش عارف ليه قلقان وخايف عليكي انتي واختك الراجل ده ظالم ومفترى بس انا هحكم بالعدل حتي لو علي رقبتي بس انا خايف عليكم انتم
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا : ماتخافش ياسياده المستشار قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا وانا ماشيه متوكله علي ربنا يبقي هنخاف من ايه
سياده القاضي ( ابو صبا ) : ونعم بالله يابنتي بس برضوا خللي بالك من نفسك وعايزك تلبسي السلسله دي
صبا : سلسله ايه دي يابابا
ابو صبا : دي ايه الكرسي عشان تحفظك
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا اخدت السلسله وباست باباها من خده و لبست السلسه وبعد ما لبستها لبست نقابها وواقفه علي الباب
صبا : سلام يابابا ❤️
ابو صبا : مع السلامه يابنتي
ونزلت راحت تصلي ودخلت الجامع وصلت ركعتين تحيه للمسجد وفضلت قاعده تسمع الخطبه وجت ست كبيره منقبه قعدت جنب صبا في الجامع
الخطبه خلصت وصبا صلت واول ما الناس كلها ابتدت تطلع من الجامع الست الكبيره اللي جنبها قعدت تعيط صبا صعبت عليها جدا وقالتلها
صبا : بتعيطي ليه ياحجه مين مضايقك
الست الكبيره : بنتي قالتلي هتييجي تاخدني عشان انا مابعرفش امشي لوحدي لازم حد اتسند عليه ولسه لحد دلوقتي ماجتش
صبا : بس كده انا هوصلك ولا تضايقي نفسك
الست كبيره : ايوه يابنتي بس انا مش عايزه اضايقك
صبا : لا ابدا ماتقوليش كده انتي زي مامتي
صبا استنت لما الناس كلها طلعت وسندت الست الكبيره وطلعتها بره الجامع وجت عشان توقف تاكسي
الست كبيره : مالووش لزوم توقفي تاكسي يابنتي انا بيتي هنا ورا الجامع من الناحيه التانيه
صبا مشيت مع الست الكبيره ورا الجامع من ورا ومره واحده وقفت عربيه jeep كبيره سودا قدام صبا والست الكبيره بسرعه طلعت منديل فيه مخدر وشممته لصبا .. صبا حاولت تقاوم بكل ما فيها وتهرب نزل اتنين رجاله من العربيه جابوها في لحظه حست بدوار وداخت ووقعت في الارض..الرجاله شالتها حطيتها في العربيه واخدوها ومشيوا
ومن هنا بقي تبدأ حكايتنا الجديده قلبي ولكن..مع ( حكآآيآآت مآآهي آآحمد)
-----------------------------------------------
( في البيت عند صبا )
ام صبا : البنت اتأخرت اوي ياجلال صلاه الجمعه خلصت من بدرى ده احنا بقينا العصر
جلال ( ابو صبا ) : انا كمان قلقت زيك بالظبط صبا عمرها ما بتتأخر ولا بتروح في حته من غير ماتقولنا
ريم ( اخت صبا الكبيره اكبر منها بسنه ) : تلاقيها راحت تتمشي شويه ماتقلقوش عليها اوي كده مش كل حاجه صبا .. صبا
ام صبا : اخرسي ياريم ولمي نفسك اختك مارجعتش لحد دلوقتي وانتي ولا في دماغك
ريم : خرست اهوه بس اراهنك هتلاقيها راجعه كمان شويه
وبعدها بشويه الفون رن
جلال ابو صبا رد : الووو
اللي بيكلمه : بنتك معانا انا مش عايزك تقلق عليها طول ما انت بتسمع الكلام مش هيصيبها اي مكروه بس لو حبيت تتذاكي علينا هنجيبلك راسها في شوال
جلال ابو صبا : انت مين وعايز مني ايه
اللي بيكلمه : ابو عمار يطلع من القضيه زي الشعره من العجينه انت اللي هتحكم عليه ورقبته قصاد رقبه بنتك
جلال ابو صبا : بس ..بس ده ارهابي وموت ارواح كتيير انا ماقدرش اعمل حاجه زي كده ابدا
اللي بيكلمه : احنا مش ارهابيين انتوا اللي كفره وكل واحد مات واي روح بتزهق بيبقي دمها حلال
ابو صبا : انا هوديك في ستين داهيه ياكفره ياولاد الكلب انا هجيبك
اللي بيكلمه : ( بكل برود ) تؤ .. تؤ.. مش كده انت كده بتحكم علي بنتك بالموت انا هسيبك دلوقتي تهدا وعلي فكره احنا مراقبين كل خطوه بتعملها تليفونات كل اللي عندك في البيت وحوالين بيتك يعني لو فكرت مره واحده بس تبلغ البوليس قول علي بنتك يارحمن يارحيم ( سلامو عليكم )
اللي بيكلمه قفل الفون من هنا وماما صبا بقت تصرخ وتعيط من هنا
ماما صبا : بنتي ياجلال انا عايزه بنتي ماليش دعوه اسمع كلامهم ياجلال اوعي تعمل فيهم حاجه اوعي تبلغ البوليس جلال قعد علي الكرسي من كتر ما رجليه ماكنتش شيلاه ومبقاش عارف يعمل ايه ؟
بقلمي مآآهي آآحمد
----------------------------------------------------------
(تاني يوم الصبح )
صبا فاقت وبقت ماسكه دماغها ولاقيت نفسها في اوضه وبابها حديد وفي الاوضه في سريرين فوق بعض وهي ناايمه في السرير اللي تحت زي ما تكون زنزانه
صبا بقت خايفه ومرعوبه جدا ومابقيتش عارفه تعمل ايه الصداع كان هيفرتك دماغها
ومره واحده لاقيت الباب بتاع الاوضه بيتفتح وحد دخل عليها لبست نقابها بسرعه جدا
بقلمي مآآهي آآحمد
الراجل دخل حط الاكل وسابها ومشي
صبا : انتوا جيبتوني هنا ليه ؟ انتوا عايزين مني ايه ؟
بس اللي دخلها الاكل مكانش بيرد عليها
صبا كل شويه تنادي من ورا الباب الحديد وتقول
صبا : طلعوني من هنا انا عايزه اخرج من هنا انا هوديكم في داهيه
الراجل اللي بره : البت دي كلت دماغي مصدعاني بقالها يومين هاين عليا ادخل اديها ضربه وتروح فيها
الراجل اللي معاه : انت مجنون ده كان الزعيم وابو عمار يجيبوا رقبتك تحت رجليهم دي مهمه اوي بالنسبالهم علي الاقل لحد ما يتنطق في الحكم
الراجل : طيب استني
دخل عليها وقلع حزامه
صبا : انت هتعمل ايه .. ابعد عني ياحيوان انت بتعمل ايه .
الراجل : قلع بنطلونه وقلع التي شيرت بتاعه
صبا بقت خايفه ومرعوبه
الراجل : انتي بقالك يومين مصدعاني وقدامك حل من الاتنين ياتسكتي وتبطلي صداع ياهسكتك انا بطريقتي فا انتي اختاري بقي .. صبا بقت دموعها تنزل منها وقعدت علي جنب في ركن وسكتت مابتعملش حاجه غير انها تبكي وبس الاوضه اللي كانت فيها كان فيها حمام كانت دايما بتتوضا وتصلي طول الليل والنهار تصلي ولانها حافظه القران كله كانت دايما بتردده وبتدعي ربنا انها تطلع من المحنه اللي هي فيها علي خير
عدي يوم في التاني في التالت عدي اكتر من خمس ايام بحالهم وصبا حرفيا رافضه الاكل ما بتحطش لقمه في بوقها ولا بتاكل ولا بتشرب حرفيا ومره واحده من كتر قله المايه والاكل وقعت من طولها اغم عليها
الحارس اللي بره : دخل عليها لما ماسمعش صوتها وهي بتقرا قران
دخل بسرعه ناده علي اللي معاه
الحق دي ما بتنطقش وبعدين تعالي نجيبلها الدكتور بتاعنا دي هاتروح فيها الراجلين اللي بيحرسوها جريوا بسرعه عشان يجيبوا الدكتور ونسيوا الباب مفتوح صبا اول ما شافت كده طلعت بسرعه تجري من الاوضه اللي كانت فيها بتبص لاقيت نفسها حوالين معدات وحديد وبضايع استخبت وسابت الباب الكبير مفتوح اول ما الرجلين جم مالقووش صبا موجوده بصوا لقوا الباب الكبير مفتوح طلعوا يجروا بسرعه يدوروا عليها بره وبعد ما صبا اتأكدت انهم مشيوا ..
طلعت علي السلالم بره بسرعه وأول ما طلعت بتبص للاسف لاقيت نفسها في سفينه شحن للبضايع الكبيره اوي البضايع والحاويات في كل حته علي سطح المركب جريت بسرعه علي طرابزين المركب لاقيت البحر حواليها في كل حته مع انها كانت محبوسه في السفينه من خمس ايام بس مجاش في بالها ابدا انها ممكن مخطوفه في سفينه
صبا ( بقت تبص شمال ويمين ) : وبعدين هعمل ايه ياربي هاروح فين دلوقتي
سمعت رجلين جايه بتجرى استخبت بسرعه في قارب من قوارب النجاه
بقلمي مآآهي آآحمد
سمعت الرجلين واقفين قدامها وبيقولوا : وبعدين هاتروح فين الزعيم لو عرف انها هربت ممكن يقتلنا فيها
الراجل التاني : تهرب فين ياعبيط دي سفينه يعني لا يمكن تروح في حته هنلاقيها .. هنلاقيها ماتخافش
مشيوا بسرعه عشان يدوروا عليها طلعت تجرى عشان تلاقي حد ينجدها بتبص لاقيت قسم المطبخ
وناس بتطبخ واللي بيحط الاكل وبياكل سفينه كامله وفيها ناس مشغلنها راحت بسرعه عشان تستنجد بيهم
صبا : الحقوني .. الحقوني ..انا في ناس خطفتني وطلعتني علي المركب هنا انا مخطوفه
واحد منهم اخدها وقلها : مخطوفه ازاي .. مين خطفك
صبا : ( بتوتر ورعشه في صوتها ) معرفش اتنين خطفوني وانا كنت بصلي في الجامع ابوس ايديكم انجدوني منهم
الراجل : طيب اقعدي ارتاحي معقول يحصل معاكي حاجه واحنا موجودين
ولسه بتقعد عشان تاخد نفسها بتبص لاقيت الاتنين دوول دخلوا عليها
واحد من الاتنين : انتي هنا ياشيخه دوختينا عليكي من الصبح
اللي صبا جريت عليه راح ضرب واحد منهم بالقلم وقاله
لو مش هتشوفوا شغلكم كويس قولولي وانا هعرف ازاي تشوفوا شغلكم عشان حته بت زي دي تهرب منكم ياحمير
صبا وقتها خافت وبعد ما كانت ورا ضهره بعدت عنه وبقت خايفه ومرعوبه وفهمت وقتها ان السفينه دي كلها سفينه تبع اللي خطفنها ولاقيت الكل بيضحك عليها
واحد من اللي واقفين : ما تقلعي النقاب ده ياقطه خلينا نشوف جمالك احنا هنا كلنا رجاله لوحدنا
الكبير بتاعهم : بس بلاش كلام فارغ دي محدش هيقربلها الا لما ابو عمار يطلع
واحد من االلي واقفين : بعد كده ياكبير
الزعيم بتاعهم : بعد كده اموالهم ونسائهم غنيمه لنا
الكل بقي يضحك وصبا ياعيني الدموع مش مفارقه عنيها والاتنين اللي كانوا بيحرسوها ربطوا ايديها وبوقها ومشيت تاني معاهم لاوضتها وهما ماشيين علي سطح المركب صبا بصت كده للسما وقتها القمر كان بدر منور ودعت ربها من كل قلبها انه يحميها ويقف جنبها
ولسه هتنزل تحت بتبص لاقيت واحد لابس تي شيرت اسود نص كم وبنطلون اسود باجي وحاطط حزام في وسطه فيه المسدس بتاعه من علي جنب ومسك الراجلين اللي كانوا ماسكينها خنقهم بدراعه في صمت رهيب لحد ما وقعوا وماتوا
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا بقت خايفه بتترعش
الولد : ماتخافيش .. ماتخافيش انا معاكي
بيبص ورا صبا لقي اتنين جايين مسك صبا واستخبوا في ركن وبقي وشه في وشها ولانها لابسه نقاب مكانش شايف ملامحها بس كان شايف عنيها الرمادي الفاتح وهي بقت تبصلوا. والدمعه بتلمع من عيونها من كتر خوفها ماكنتش قادره تتكلم لانهم كانوا مربطين ايديها وحاطين لازقه علي بوقها من فوق النقاب
بقلمي مآآهي آآحمد
واول ما شافوا الاتنين اللي كانوا ماسكين صبا ميتين بسرعه طلعوا يجروا عليهم واخدوهم وراحوا قالوا للزعيم بتاعهم
الحق يازعيم الاتنين اللي كانوا بيحرسوا البت ماتوا مخنوقين والبت هربت
الزعيم بتاعهم اتعصب جدا وقال
الزعيم : ماتواا 😡
الزعيم : اكيد هي مش لوحدها اكيد في حد طلع علي السفينه فتشوا السفينه حته .. حته مش عايز يطلع علينا الصبح الا والبت دي معانا
الرجاله في نفس واحد : ( امرك يازعيم )
بقلمي مآآهي آآحمد
وقتها الولد اللي انقذ صبا اول ما شافهم مشيوا
بقي يفك ايد صبا بسرعه وشال اللازقه من علي النقاب بتاعها وقلها
انتي كويسه
صبا : اه .. اه .. كويسه انت مين
الولد : انا غيث عميل في القوات الخاصه المصريه فرقه ٩٩٩
وانتي مهمتي
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على رواية (قلبي ولكن)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة