U3F1ZWV6ZTEzNjEzMjEyODI1NTIzX0ZyZWU4NTg4MzkxNzk2NDA1

رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني الفصل الاول 1 بقلم منه رضا

 رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني الفصل الاول 1 بقلم منه رضا

 رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني البارت الاول

 رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني الجزء الاول

رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني الفصل الاول 1 بقلم منه رضا

 رواية عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني الحلقة الاولى

ماسه : كانت واقفه قدام المرايا بتلم شعرها علي هيئه ديل حصان و بطنها منفوخه قدامها و شغاله تتكلم مع فهد الي قاعد بيلعب مع ملاك بعدين قالت أنا نفسي أفهم انت هتبطل تدلعها كده أمتي ...
فهد : كان نايم علي علي السرير و ملاك قاعده علي بطنه و بتضحك بعدين قال أعيش و ادلعها لو أنا مدلعتهاش مين هيدلعها ...
ماسه : حتط أيديها علي ضهرها و قالت أنا نفسي أفهم أنا هرتاح من الحمل ده أمتي...
فهد : بيتكلم بمحاوله تخفيف عنها و بيقول هانت يا حبيبي كلها كام شهر ...
ماسه : حقك تقول كده ما أنت مش حاسس ب إلي أنا حساه بعدين أنت مش كُنت نازل الشركه ...
فهد : أيوه ما أنا كنت بنيم ملاك عشان متتعبكيش و لسه هقوم ألبس دلوقتي ...
ماسه : طيب و راحت ناحيه الدولاب و طلعت بدله لونها كحلي و قميص اسود و حطتها علي السرير علي ما فهد يطلع من الحمام ....
فهد : خرج من الحمام و بدأ يلبس هدومه و هو بيكلم ماسه ..
ماسه : قربت من كتفه و باسته بعدين قالت ياريت متتأخرش  زي كل يوم ..
فهد : و هو بيقوم حاضر حاجه تاني ...
ماسه : لأ سلامتك ...
*عند ميرا *
ميرا : واقفه علي باب الاوضه و بتزعق مع معتز و هي بتقول ازاي مينفعش أنا عايزه يكون عندنا بيبي نربي زي بقيت الناس أنا عايزه أحس بالأمومة شويه ...
معتز : بعد ما ربط رباط الجزمه قال بعصبيه أحنا هنخلص من الموضوع ده أمتي ...
ميرا : ربعت أيديها بعصبيه و قالت لما توافق عليه و تسمع كلامي ...
معتز : بس أنا مش موافق يا ميرا اجيب عيل من الشارع و اربيه عشان الهانم عايزه كده ...
ميرا : أحنا مش هنجيبه من شارع أحنا هنجيبه من ميتم ...
معتز : أنا قولت كلمه و هي لأ و مفيش كلام في الموضوع ده تاني ...
ميرا : أنت ليه مش عايز تفهم أني محتاجه يكون عندي طفل أنت علطول في الشركه و أنا لوحدي في البيت و عايزه حد معايا ...
معتز : خلاص هجبلك خدامه أو روحي اقعدي مع أهلك و لما ارجع بليل اخدك و أنا مروح ...
ميرا : لأ أنا عايزه طفل مش عايزه دول ...
معتز : عندك حل تاني غير كده طيب ...
ميرا : لأ بس أنت ممكن تتجوز واحده محتاجه ناخد منها الولد و نديها الفلوس طالما انت مش عايز واحده من الشارع ...
معتز : أنتي هبله صح عايزه واحده تشاركك فيا بعيد عن كده عايزه دره ليكي عشان مجرد طفل ...
ميرا : أتكلمت بعدم فهم و قالت أه عايزه ....
معتز : خلاص أعملي إلي يريحك و سابها و خرج ...
ميرا : قعدت علي السرير و فضلت تعيط ...
*عند قاسم *
قاسم : كان واقف بيزعق لفهد الصغير "ابنه" عشان مش سامع الكلام و مش راضي يفطر عشان  يروح المدرسه ...
صفيه : ماسكه طبق الأكل و شغاله تقربه من بقه لكن هو بيرفض و يلف دماغه يمين و شمال ...
فهد : يا ماما أنا مش عايز و أنتي عارفه أني مش بحب اللبن و كمان عايز انزل زمان كنزي مستنياني في المدرسه ...
قاسم : نزل علي ركبته قدام أبنه و قال و مين كنزي دي أن شاء الله ...
فهد : دي خطيبتي يا بابا و بعدين حاسب كده عشان الباص وصل ...
قاسم : بيبص لصفيه و بيقول ده بيقولي حاسب ...
صفيه : بتضحك عادي طب ما هو بيقولي اوعي كده ...
قاسم : الواد لسه ناقص تربيه ...
صفيه : لما ترجع من الشركه ابقي اقعد كلمه أنا نازله اشوف ماما عشان كانت بتنده عليا ...
قاسم : شدها من أيديها و بقت في حضنه بعدين قال هو أحنا مش خلاص بقا جه الوقت عشان نجيب أخت أو أخ لفهد ...
صفيه : تؤ لسه شويه لما فهد يكبر ...
قاسم : يا سلام طب ما فهد ملاك لسه صغيره و راح جاب بيبي جديد ..
صفيه : ضربته علي كتفه و قالت أنت هتقر علي اخويا ...
قاسم : و لا هقر و لا حاجه و بعدين باس خدها و قال يلا سلام أنا نازل ...
صفيه : طب مش هتفطر قبل ما تنزل ..
قاسم : لأ هبقي افطر في الشركه سلام ...
*في مكان تاني *
كان قاعد في المسبح و ماسك الكاس في أيده و بيقول في أي أخبار جديده ..
مونيكا : للأسف يا بيه لسه مفيش أخبار عنهم ...
ساهر : قدامكم 24 ساعه و كل حاجه عنهم تبقي عندي انتو سامعين ...
مونيكا : أمرك يا بيه و خرجت من البيت خالص و عملت كام مكالمه ..
بعدين دخلت تاني ل ساهر و قالت كل حاجه جاهزه حضرتك و الشباب هيجمعوا المعلومات اللازمه و تكون عندك قبل ما ال 24 ساعه يخلصوا ..
ساهر : تمام هاتي البورنس ده ...
مونيكا : حاضر ...
*في شركه فهد *
فهد : قاعد علي الكرسي بتاعه و مركز مع الشخص الي بيشرح المشروع علي شاشه العرض ...
قاسم : قاعد جمبه و بيقول أنا لحد دلوقتي معنديش مانع و المشروع مواصفاته و كل حاجه في حلوه أنا بقول نقبل و بلاش نضيع الفرصه دي ..
فهد : هو فعلاً العرض حلو و مفهوش حاجه بس الغريب أن صاحب الشركه مجاش و بعت المندوب بتاعه ...
قاسم : مش مهم المهم دلوقتي في شروط أو حاجه عايز تحطها في العقد ...
فهد : لأ شوف أنت هتعمل أي و عرفني انا قايم ...
مشي شويه بعيد عن الناس بعدين رن علي ماسه ...
ماسه : علي فكره أنت لسه نازل من شويه ...
فهد : وحشتيني يا ستي المهم عامله أي دلوقتي ...
ماسه : أنا تمام بس حاسه بوجع في ضهري ...
فهد : معلش يا حبيبي خلاص هانت ملاك لسه نايمه ..
ماسه : بصت عليها و قالت أيوه نايمه ...
قاسم : نده علي فهد عشان يوقع العقد ...
فهد : ثواني جاي بعدين رد علي ماسه و قال هقفل معاكي دلوقتي و شويه هكلمك ...
ماسه : ماشي يا حبيبي سلام ...
فهد قفل معاها و راح قعد جمب قاسم و قال هات الورق ..
*عند ساهر *
ساهر : كان قاعد علي الكنبه و حاطط رجل علي رجل و بيكلم المحامي في التليفون ...
المحامي : واقف في جمب بعيد عن الناس بعدين قال كل حاجه تمام يا بيه ناقص أنت بس تمضي و كل حاجه هتبقي فل ....
ساهر : بينفخ سيجارته و بيقول حلو أوي عايزك تاخد بالك كويس منهم دول مش أغبياء ...
المحامي : عيب عليك يا بيه هو أنا أي حد برضه ..
ساهر : أنجز بس شوف هيحصل أي و كلمني ...
المحامي : تحت امرك يا بيه و قفل معاه ...
مونيكا : واقفه جمبه و ماسكه كوبايه عصير ليمونه بالنعناع و شطيره جبنه مع زيتون و بتقول فطار حضرتك جاهز .....
ساهر : بصلها بنص عين بعدين قال جهزتي اللبس و الملفات المطلوبه ..
مونيكا : كل حاجه جاهزه ...
ساهر : تمام روحي أنتي ...
بعدين قرب من الجنب المظلم في الاوضه بتاعته و مسك كام صوره في أيده و بدأ يكرمش فيها و هو بيقول كل واحد فيكم هنتقم منه بطريقه متتوصفش لدرجه أنكم هتتمنوا الموت ....
دخلت عليه ست في حدود ال 47 سنه و باين علي وشها التجاعيد و بتقول كل حاجه جاهزه ناقص بس ارجع البيت و اطلب منهم السماح ...
ساهر : لف ليها و قال مش عايز و لا غلطه هناك أنتي شفتي أنا قعد اكتر من 5 سنين اجهز كل حاجه ...
الست : حتط أيديها علي كتفه و قالت عيب عليك كل حاجه هتبقي تمام متقلقش ...
ساهر : حلو أوي أنا رايح البس عشان هنزل الشركه ..
الست : تمام و مشيت بره الاوضه .....
ساهر : بدأ يلبس هدومه و بعد ما خلص حط العطر المميز بتاعه ...
مونيكا : واقفه قدام باب الاوضه و ماسكه ملفات في أديها و بتقول لساهر كل حاجه جاهزه و العربيه بره ...
ساهر : طيب يلا ...
الساعه 3 ونص العصر و فهد قاعد كل شويه يبص في الساعه بتاعته و بيقول لقاسم هو أتأخر أوي و لا أنا بيتهيقلي ...
قاسم : مش عارفه بس شكله بيحاول يبين نفسه تقيل...
فهد : قام و أخد تليفونه و مفاتيح عربيته و قال أنا ماشي و أبقي عرفه بعد كده يحترم المواعيد ...
ساهر : دخل المكتب بتاع فهد من غير إذن و قال مش عايز تتعرف على شريكك ..
فهد : بص لقاسم و اتصدم بعدين أنت ....
ساهر : ......
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (عشقت امبراطور الصعيد الجزء الثاني)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة