U3F1ZWV6ZTEzNjEzMjEyODI1NTIzX0ZyZWU4NTg4MzkxNzk2NDA1

رواية الخدامة والبيه الفصل السادس 6 بقلم شيري عصام

 رواية الخدامة والبيه الفصل السادس 6 بقلم شيري عصام

 رواية الخدامة والبيه البارت السادس

 رواية الخدامة والبيه الجزء السادس

رواية الخدامة والبيه الفصل السادس 6 بقلم شيري عصام

 رواية الخدامة والبيه الحلقة السادسة


يارا: صباااح الخييير
رامي ظهر على وشه عدم القبول ليها ودور وشه وقال: إصطبحنا وإصطبح المُلك لله... 
يارا بمرح مصطنع: طنط أخبارك يا جميل.! 
يسريه بطيبه: الحمدلله ياحبيبتي إنتِ عامله ايه؟ 
بصت يارا ل رامي لاقته مدور وشه النحيه التانيه 
يارا بصوت عالي تدريجياً: تمام الحمدلله 
أخدت يسريه بالها وقالت: دايما يارب.. 
يارا: رامي أخبارك؟! 
بص رامي بإبتسامة مصطنعه: تمام الحمدلله.. ماما انا حاسس اني تعبان شويه عاوز أنام فضلاً 
يارا فهمت يقصد إيه وقالت: لالا ألف سلامه عليك.. بس دا لسه الساعه 11الصبح وانا جيت اقعد معاك شويه علشان اطمن عليك تقوم تنام؟؟ 
رامي بصلها وقال: اتفضلي يا أنسه يارا
قعدت يارا ويسريه قعدت جامب رامي وحلّ الصمت على المكان 
يسريه: نورتينا يا يارا ياحبيبتي 
يارا بحب مصطنع: حبيبتي ياطنط
وقالت ل رامي: ها يابطل هتخرج امتى من هنا؟ 
رامي بصلها بجمود وقال: مش عارف لسه وزى م انتى شايفه المحاليل لسه فى إيدي.. المهم انتي مروحتيش كليتك ليه؟ 
يارا بضحك: هههههههههههه قولت اجي ازورك النهارده وهبقي آخد المحاضرات من صحابي 
رامي عرف إنها شكلها قاعده كتير فَ سكت
يارا بحب ل رامي: فطرت؟! 
رامي: الحمدلله 
ولكن فجأه حد يتصل على يسريه فإستأذنت وقامت
يسريه:عن إذنكم ياولاد هرد على الموبايل
وأول لما خرجت قعدت يارا جامب رامي وقالت: قولت إيه فى الموضوع اللى قولتلك عليه..
رامي عمل نفسه مش فاكر وقال بلامبلاه: موضوع إيه؟ 
يارا: إرتبطانا يا رامي.!! 
رامي ظهر على وشه الجمود وقال: قولتلك قبل ما أدخل المستشفى أنا راجل ماليش فى الجو ده انا بتاع شغل وبس (وكمل كلام وقال..) وكمان يارا احنا جيران بقالنا 3سنين بلاش نخسر بعض بسبب لعب العيال ده.. 
عين يارا دمعت وقالت: بس إنت عارف انى بحبك يارامى.. 
رامي بتنهيده: يا يارا إنتِ أصغر مني ب8 سنين إفهمي إنى مش هعرف أعمل اللى انتِ عاوزاه ده ويوم ما هحب هتقي ربنا فى اللى بحبها واروح اطلب ايدها علطول ماليش انا فى جو الخروجات والڤلانتين والحب اللى قبل الجواز ده.. 
_وفى نفس الوقت دخلت يسريه وسمعت كل الكلام.. 
يارا: بس..... 
رامي بصوت عالي الى حدا ما: مبسش يا يارا خالينا إخوات أحسن وانتِ أختي الصغيره وصدقيني انا عُمري ماشوفتك غير أختي ولو قولت غير كده هخدعك.. 
خرجت يسريه بهدوء وندهت على الممرضه على الممرضه وطلبت منها تدخل تقول ليارا إن رامي لازم يرتاح.. 
وبعد 5دقايق دخلت الممرضه وقالت ان لازم يارا تخرج علشان ميعاد الدوا ولازم يرتاح 
خرجت يارا وهى بتبكي... 
وشافتها يسريه من بعيد وكانت شبه صعبان عليها عياطها
وبعدين دخلت يسريه على رامي 
يسريه بإبتسامة بسيطه: رامي حبيبي 
رامي ساعتها كان ساند راسه على الحيطه وقال وهو شارد: نعم يا أمي؟! 
يسريه: يارا عاوزه منك إيه؟! 
وفجأة بصلها  بصدمه وقال: هتحتاج إيه يعني؟ 
يسريه: انا سمعتك وانت بتقول خالينا إخوات أحسن.. 
رامي حاول يكذب ولكن معرفش واضطر يحكي لوالدته على كل حاجه... 
رامي: من حوالى 3سنين أهل يارا جُم وعاشو جامبنا وانتِ عارفه ده اتعرفت انا على إبراهيم بيه والدها اللى هو جه من يومين زاني ده وبعدين وفى يوم كنت فى النادي أنا وأحمد وشوفت ابراهيم بيه وكان معاه يارا بنته ووالدها عرفني عليها والموضوع عدي وبعدها كان فى دكتور فى الجامعه بتاعتها يبقي صاحبي وروحت الجامعه علشان كنا متفاقين نتقابل في الجامعه علشان يعرفني على العميد وده لأنهم كانو محتاجين أجهزة مستورده  وروحت وهناك قابلتها تاني وسلمت عليها عادي وخلصت شغل وروحت وبعدين لاقيتها جاتلى الشركه وبتطلب منى نتقابل وانا رفضت بسبب الشغل وطلبت منى رقم التليفون وادتهولها عادي وبعدين لاقيتها بدأت تكلمني كتير وانا مكنتش برد غير قليل ومن حوالى شهر قالتلى انها بتحبنى وعاوزنا نرتبط انا رفضت ولحد دلوقتي كل شويه تفاتحني فى الموضوع... 
يسريه قاعده مصدومه من الكلام ومش بترد وبعد حوالى دقيقه قالت:  ومقولتليش ليه يارامى على كل ده؟! 
رامي: والله يا أمي انا كنت هقولك بس مجاتش فرصه 
ساعتها عرفت يسريه سر تقرب سعاد ويارا منها بقالهم فتره 
يسريه بإبتسامة: طيب ارتاح ياحبيبي دلوقتي 
_فى الشركه 
زينب كانت بتشتغل وفجأة جه فى بالها كلام نور وهى بتقول إنه مغرور وقعدت تكلم نفسها شويه  وتقول: هو ليه رامي دايما ليه عصبي.!؟ 
ولكن فجأه رن تليفونها بصت على الإسلام لقت (خالتى ايمان) 
زينب: السلام عليكم ياخالتي.. أه.. الف الف  مبروك بجد فرحتيني.. طيب ينفع اجيب حد معايا!! تمام ياحبيبتي والف مبروك تاني تسلميلي يارب.. مع السلامه 
وكملت شغل لحد لما خلصت ومشيت.. 
روحتّ زينب وراحت الڤيلا عند يسريه علشان تشوف سميه 
أول لما وصلت سلمت على سميه وقعدت معاها
سميه بإبتسامة: والله وحشتيني جدا ياهانم عامله ايه 
زينب بإبتسامة متبادله: وانتى اكتر ياسميه والله انا الحمدلله والله بخير المهم طمنيني عليكي انتى وعمي سامح 
سميه:  الحمدلله  والله  يا حبيبتي... مش أنا روحت زورت رامي بيه 
زينب بضحكه خفيفه: ايوا ايوا عمتي قالتلى.. وقالت كمان انك ضحكتيهم كتير اوي بدمك الشربات ده.. الله يسعدك ياسميه يارب 
سميه بضحك بصوت عالي: ياشيخه.. بس والله رامي بيه صعبان عليا إيده كلها محاليل والشاش اللى على وشه بجد حاجه حزينه عليه
بصت زينب بحزن وقالت: الصراحه من رغم انه كان بيعاملني وحش بس انا نفسي يخرج قريب.. على فكره رامي طيب خالص والله 
ولكن سميه بصتلها بخبث وقالت: اه.. ده من امتي وانتى بتقولي الكلام ده عليه..؟! 
زينب ضحكت وقالت: ها؟! لا والله بجد 
سميه متبادله الضحكه: الا ايه الجمال ده والمكياج القمر ده 
زينب بغرور مصطنع: إحم ده العادي ياروحي 
سميه بضرب علي كتفها: وايه اللهجه دى كمان 
زينب بضحكه خفيفه: يسريه هانم اللى طلبت منى كده بس الصراحه ياسميه الحياة هنا جميله وكمان الشغل حلو جدا وانا مرتاحه جوى فيه
سميه بإبتسامة حب: ياحبيبتي ربنا يريح بالك كمان وكمان بس هقولك حاجه حلوه.. خلى لهجتك طول ما انتى فى المدينه خاليكى زيهم وطول ما انتى فى البلد اتكلمي زيهم علشان ولا ده يتريق ولا ده يتريق وصدقيني ياهانم انتى لوحدك جميله وقلبك طيب والله 
إبتسمت زينب بفرح من الكلام وقالت: تسلميلي ياسميه يارب 
الا قوليلى ألتزمتى لى الصلاه ولا لسه 
سميه بفرحه: عارفه يابت انا عندي اهو45 سنه بس انتى آثرتي فى حياتى كنت دايما بقطع فى الصلاة مثلا انتظم اسبوع ومصليش أسبوع ولكن بعد ماقولتيلى على موضوع الوضوء وال5ثواني ده وانا بصلى الحمدلله بقالى كده حوالى 20 يوم بصلى وبإستمرار
زينب بفرح: ربنا يثبتك يارب ياحبيبتي قوليلى بقا نفذتيه ازاي 
سميه: كنت اول لما أعدى من قدام الحمام أدخل اتوضي حتى لو مش وقت وضوء وكمان لو دخلت لقضاء حاجتي كنت بكمل واتوضي وفى وقت الأذان كنت بسيب اللى فى ايدى واروح أصلى ولما ألاقي نفسي مكسله بستغفر وأستعيذ من الشيطان واعد لغاية 5وامشي اتوضي وأصلى ولو انا متوضيه بروح أصلى علطول وقعدت حوالى 10ايام اكرر نفس  الحوار لحد  لما حاسيت بتعود 
زينب بفرحه: ياجمالك ياجمالك ربنا يثبتك يارب ماشاء الله.. والقرآن؟! 
سميه بقرأ كل يوم قبل ما أنام وأول ما أصحى.. يعني اول لما اصحي بصلى وأمسك المصحف وأقرأ صفحتين مثلا واروح اشوف شغلي وقبل ما أنام بقرأ انا وعمك سامح لحد لما ننام 
زينب كان باين عليها فرحتها الكبيره وبعد ماقعدوا مع بعض يجي نص ساعه إستأذنت زينب لأن معاها ورق ولازم تروح تشوف رامي علشان يمضيه
راحت زينب لقت يسريه قاعده مع رامي هو نايم وهى قاعده ماسكه المصحف 
زينب بهدوء: السلام عليكم يباشا
يسريه بإبتسامة:  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ياحبيبتي تعالي  
زينب: لا بلاش خالى مستر رامي نايم وتعالى نقعد برا علشان عاوزاكِ
وهنا رامي فتّح عينه وسمع كلامها ولقي نفسه تلقائياً بيبتسم..
يسريه بهدوء وهى قايمه: تعالي الكافيه اللى تحت 
_نزلو الاتنين ويسريه كان باين عليها التوتر ولكن حاولت تخبي علشان زينب متسألهاش
يسريه: ها ياحبيبتي طمنيني عليكي عامله ايه دلوقتي؟
زينب بأرياحيه: مبسوطه ياعمتو لأنى شاركت فى كورس انجليزي ونفسي اكون زي البنات اللى هناك دى (وشاورت بمرح على بنتين شكلهم حلو وشيك)
يسريه بضحك: ههههههههه ياحبيبي انتى احسن منهم بس الحوار كله على الاخلاق طول م أخلاقك كويسه إطمني..
إبتسمت زينب بفرح وقالت: وكمان مبسوطه علشان ختمت القرآن الكريم مبسوطه  جدا  ياعمتو.. إحساس ختم القرآن ده إحساس مختلف عن أي حاجة تانية.. تحسي إنك أخيرا بقا فى كِنز ملكك.. 
يسريه من فرحتها دمعت وقالت: ياروحي ربنا يبارك فيكِ يارب ويهدي رامي وأشوفه زيك يارب يارب.. ربنا يثبتك ويودعنا حفظ القرآن الكريم يارب.. 
زينب: حبيبة قلبي ياعمتو والله.. المهم كنت عاوزه اقولك حاجه كمان.. فرح بنت خالتى ايمان كمان اسبوع ان شاء الله ورنت عليا النهارده علشان اعمل حسابي واخلص شغلى وكده وقالتلى ان لازم تيجو معايا
إبتسمت يسريه بهدوء وقالت: مش عارفه والله يا زينب هحاول اظبط امورى انا كان نفسي انزل البلد أصلا من زمان بس للاسف كنت بأجل الموضوع. 
زينب بإبتسامة: مستر رامي ان شاء الله هيجي معانا 
يسريه بإبتسامة كبيره: يارب ياحبيبتي ان شاء الله.. ولكن فجأه سكتت وقالت:مش عارفه الصراحه بس هحاول انا اقنعه..  وكملت بمرح وقالت: خلاص موافقه 
قعدوا يتكلمو وطلبوا قهوه 
بعد نص ساعه 
زينب: كنت محتاجه اشوف مستر رامي علشان الشغل اللى معايا هو دلوقتي ممكن يكون صِحي؟ 
يسريه: أه يلا تعالي 
طلعو ل رامي لقوه صحي والممرضه بتعلق محلول تاني وبتديه العلاج
يسريه بهدوء وإبتسامه: حبيبي
بصلها رامي وكان باين عليه الحزن.. 
دخلت زينب بإبتسامة بسيطه وقالت: ازي حضرتك يا مستر رامي النهارده؟! 
رامي ابتسم ولكن ثواني وخفاها وقال فى جمود: تمام الحمدلله 
زينب : كنت جايبه لحضرتك الملفات دى علشان إمضة حضرتك.. 
رامي:   لما الممرضه تخلص 
الممرضه: تمام كده يافندم عن اذن حضرتك 
زينب: اتفضل الملفات
رامي:تمام يا زينب 
وافق رامي على الملفات وأخدتها زينب واستاذنت علشان تمشي 
ووصت يسريه انها تقنع رامى بالسفر معاهم للريف
رامي: ماما هى زينب مالها كده غيرت شكل لبسها خالص وشيك اوى فى نفسها كده ليه؟ 
يسريه بضحك: ايه؟ حرام عليها يعني تلبس وتعيش زي البنات؟.. 
وفجأة دخل الدكتور بإبتسامة وقال: اهلا رامي بيه اخبارك النهارده 
رامي بإبتسامة: الحمدلله يادكتور أحسن من الاول بكتير
الدكتور: طيب الحمدلله.. الحمدلله حضرتك ممكن تخرج من المستشفى بكره ان شاء الله.. ربنا يديك الصحه يابطل
فرح رامي جدا وشكره ويسريه كانت الدنيا مش سيعاها من الفرحة 
يسريه بفرحه: الحمدلله ياحبيبي حمدالله على سلامتك 
رامي بصلها وإبتسم وقال: الله يسلمك ياحبيبتي 
وفجأة يسريه قالت: رامي هو انت مُعجب بِ زينب.!!!!
رامي بصلها وـــــــــــــــــــــــــــــــ
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على (رواية الخدامة والبيه)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة