U3F1ZWV6ZTEzNjEzMjEyODI1NTIzX0ZyZWU4NTg4MzkxNzk2NDA1

رواية قلبي ولكن الفصل السادس 6 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن الفصل السادس 6 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن البارت السادس

رواية قلبي ولكن الجزء السادس

رواية قلبي ولكن الفصل السادس 6 بقلم ماهي احمد

رواية قلبي ولكن الحلقة السادسة


صبا كانت اول مره تنطق من وقت ما عرفت ان غيث معاهم راحت قالت 
صبا : وانا موافقه اتجوزك يا ابو عمار 
غيث: موافقه 😳
صبا : أيوه موافقه 🙂
ابو عمار : ها ها ها وانا قبلت زواجك 
اطلعوا بقي بره خلوني انفرد بعروستي 
صبا : ايه ده انت بتقول ايه انا مقصدش كده انا اقصد جواز حقيقي علي سنه الله ورسوله 
غيث : انتي غبيه ومش فاهمه حاجه 
ابو عمار بص لنظره غيث وصبا لبعض وحس انه ممكن يكون في ما بينهم حاجه وعشان يقلل من صبا قدام غيث مسك صبا من دراعها وقلها 
ابو عمار : بصراحه كده انا نسيت اني  متجوز اربعه فيهم اتنين امهات ولادي واتنين لسه حتي مادخلتش عليهم عشان كده انتي ماتلزمنييش 
ابو عمار مسك صبا من دراعها  وطلعها من الكابينه ورماها علي سطح المركب وقال
ابو عمار : يارجاله اموالهم من حقنا وارواحهم فداء لينا ونسائهم تخصنا .. واللي نفسه فيها انا بأذنلوا بيها 
الرجاله بقالهم فتره علي المركب من غير ستات  وكله للاسف قرب من صبا  وكان عايز  يتهجم عليها ومره واحده غيث كان من كتر غيظه كان هيتجن  وداس علي سنانه ولسه  هيطلع مسدسه وهيقرب ويقف قصاد عمه عدي بسرعه شافه ومسك ايده بسرعه ووقف قصاد ابو عمار وقاله 
عدي : بس انا عايزها وهتجوزها 
ابو عمار : ( استغرب) انت اللي عايزها ياعدي ولا حد تاني 
عدي: بلع ريقه وقاله انا اللي عايزها مش حد تاني من الاول انا اللي نفسي فيها وعايز اتجوزها
غيث وقتها شال ايده من علي مسدسه وبص الناحيه التانيه بسرعه 
ابو عمار شاف علي وش غيث انه مهتم  وراح قال 
ابو عمار : وانا مش موافق انك تتجوزها ياعدي انا 
 بدل ما اقتلها وارمي جثتها للسمك يقرقشوها هديها هديه لابن اخويا حبيبي 
غيث بص كده واستغرب وحس ان كلام عمه فيه حاجه .. عاوز يوصل لحاجه 
غيث : عاوز توصل لايه 
ابو عمار : ولا حاجه انت الوحيد هنا اللي مداقش الجواز وعشان خرجتني من القضيه حابب اكافئك  مش اكتر  مش عايزها بلاش 
صبا ردت بسرعه وقالت
صبا : وانا عندي اني اموت ولا ان غيث هو اللي يتجوزني 
ابو عمار : راح لصبا ومسكها من شعرها وقلها وانا موافق انك تموتي 
والمركب ماشيه علي سرعه كبيره جدا حطها علي  طرابزين المركب وقلها 
ابو عمار : تحبي احدفك من هنا .. انطقي 
صبا كانت شايفه سرعه المركب رهيبه والسقطه بتاعت المركب وهي ماشيه تموت وفي لحظه خوف ودموعها نازله منها 
ابو عمار : هااا انطقي تحب احدفك من هنا 
صبا: مش بترد لا بأه ولا حتي  لاء  بس الخوف كان باين عليها وكان جسمها كله بيترعش 
ابو عمار : يبقي انتي اللي جنيتي علي نفسك 
 ولسه هيسيبها فعلا عشان يحدفها
غيث مسك ايد صبا بسرعه وقال 
غيث: انا موافق اني اتجوز صبا ومن اللحظه دي بقت مسؤوله مني مش من حد تاني خلاص ياابو عمار 
ابو عمار : سيبني ارميها ونخلص منها 
غيث: لسه محتاجنها 
ابو عمار : محتاجنها ولا انت اللي محتاجها 
غيث بصله وقاله لاء محتاجنها 
ابو عمار : ماشي ياغيث اللي تشوفوه .. 
غيث رفع صبا بأيديه وبقت صبا ماسكه في ايديه بكل قوتها 
غيث: ارفعي نفسك ماتخافيش مش هسيبك 
صبا بقت ترفع نفسها مع غيث ومره واحده بقت متشعلقه في رقبته وهو رافعها وحط ايديه االاتنين حوالين وسطها وبقوا قريبين من بعض جدا وصبا رجعت تاني تحس بأحساس الامان اللي كانت بتحسه وهي مع غيث في الاول وبصوا لبعض نظره طويله  واخيرا نزلها من علي الطرابزين 
ودخلها الكابينه بتاعتها وقفل الباب عليها 
عدي : انت بجد هتتجوزها ياغيث 
غيث: عندك حل تاني
عدي : كنت فاكر ان قلبك مات من وقت موت امك وابوك 
غيث: انا كمان كنت فاكر كده 
عدي : ربنا يريح قلبك ياصحبي 
بقلمي مآآهي آآحمد
وجه الليل عليهم وابو عمار أمر رجالته بأنهم يجيبوا صبا من الكابينه بتاعتها ونده علي غيث وراح 
مسك ايد غيث ومسك ايد صبا بالعافيه وحطها في ايد غيث وقال 
انتوا هتتجوزوا دلوقتي وحتي قبل ما نرجع علي ايران 
بقلمي مآآهي آآحمد
غيث : ومستعجل ليه ؟ 
ابو عمار : ومانستعجلش ليه خير البر عاجله 
ابو عمار : قول ياغيث وخليها تقول وراك 
بقلمي مآآهي آآحمد
غيث : قولي ورايا زوجتك نفسي 
صبا : ____________
ابو عمار بص لصبا بغيظ 
غيث: انطقي ياصبا 
زوجتك نفسي
صبا : ده عمره ما كان جواز مافيش جواز بالشكل ده ابدا 
ابو عمار : الجواز طول عمره اشهار ايام الرسول مكانش فيه مأذون بس كان فيه شهود واشهار واحنا هنا كلنا شاهدين علي جوازكم 
صبا : احنا مش ايام الرسول دلوقتي لازم مأذون 
غيث بدا صبره ينفذ وابتدي وشه يجيب الوان صبا شافت كده خافت منه بسرعه ورددت وراه 
صبا : ( بلعت ريقها وقالت ) زوجتك نفسي 
غيث : علي الصداق المسمي بيننا 
صبا : علي الصداق المسمي بيننا 
وكملوا الجواز اخيرا وبعدها بقت الرجاله تضرب نار في الهوا 
عدي : مبروك ياعريس 
غيث بيبص لصبا لقى  دموعها بتنزل منها قدامه من كتر ما هي  مغصوبه علي الجوازه دي 
ابو عمار : يلا خد عروستك وادخلوا الكابينه بتاعتكم يلا حلال عليك واحنا بكره الصبح هنكون خلاص وصلنا على ايران 
بقلمي مآآهي آآحمد 
 وهناك هتبقي مع الحريم يعرفوها عادتنا وتقاليدنا عشان عايزين نرجع لشغلنا بقي ياغيث 
غيث : اللي تشوفوه يا ابو عمار 
بقلمي مآآهي آآحمد
غيث اخد صبا ودخلوا الكابينه واول ما اتقفل عليهم باب واحد 
واحد من الرجاله : انا مش مصدق اللي بتعمله ده يا ابو عمار ازاي تجوز غيث لبنت عدونا كافره بنت كافر اخرها تبقي خدامتنا وبس 
ابو عمار : غيث ده مش راجل من رجالتي غيث ده الدراع اللي بشتغل بيه هو قوتي وسندي يوم ما بيحصلي حاجه هو اول واحد بلاقيه في ضهرى وحسيت في عنيه لاول مره انه ممكن يطلع من تحت طوعي لو بعدت عنه البت دي عشان كده انا قولت اديهاله ومش هعاديه فيها عشان يشيلهاالي جميله وانا واثق ومتأكد ان هو هيقدر يخلي البت دي تحت طوعه 
واحد من الرجاله : انت شايف كده 
ابو عمار : انا مش شايف غير كده
بقلمي مآآهي آآحمد
________________________
( صبا وغيث وهما في اوضتهم ) 
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا : اسمعني كويس ياغيث انا مش مراتك وعمرى ما هبقي مراتك في يوم انت متجوزني غصب عني ومحدش بيتجوز بالطريقه دي مافيش مأذون وحتي صاحبه الشأن اللي هي انا  مش راضيه بيك انت لو قربت مني هيبقي اغتصاب مش اكتر 
غيث ماردش علي صبا واخد اللحاف والمخده من علي السرير وحطهم في الارض ونام 
صبا اول ما شافت كده 
صبا : يعني ايه ياغيث 
غيث : يعني مش هقربلك ياصبا 
صبا : وليه مش هتقربلي 
غيث : مش انتي اللي عايزه كده 
صبا : اه انا عايزه كده بس ليه سمعت كلامي 
غيث : (قام وقال )اللهم اطولك ياروح انتي عايزاني اقربلك ولا لاء 
صبا : لاء طبعا 
غيث : وانا عمري ما هقربلك غير برضاكي ياصبا ولحد الوقت ده ماييجي انا هنام في الارض وانتي هنا علي السرير 
صبا استغربت من غيث جدا وطلعت علي السرير وحضنت مخدتها ونامت
وتاني يوم الصبح وصلوا في حته معينه في البحر وبعدها عدي خبط علي غيث 
عدي : صباحيه مباركه ياعريس 
غيث: وصلنا ولا ايه 
عدي : اه جهز حالك وخللي صبا تجهز عشان وصلنا 
غيث : ماشي 
غيث قفل الباب ولسه بيلف وشه عشان يصحي صبا لقى صبا في وشه وقالتله 
صبا : انا جاهزه 
غيث :ماشي انا هغسل وشي وابقي جاهز 
غيث وصبا طلعوا من الكابينه وراحوا علي اللانش وركبوا غيث وعدي وابو عمارر وصبا  واخدوا معاهم الاطفاال اللي كانوا خطفينهم واول ما شافوا صبا جريوا عليها وبقوا حواليها من خوفهم
صبا اخدتهم في حضنها واول ما ابو عمار شاف كده بقي يقول 
ابو عمار :  ههه ممكن تنفعنا 
 واخيرا وصلوا علي ايران ومن هناك اخدوا عربيه وصلتهم المقر بتاعهم دنيا كانت جديده جدا هناك علي صبا حرفيا اول ماراحوا فتحلهم اتنين كانوا ماسكين سلاح رشاش وفتحلهم الباب والعربيات عدت من الباب ده ودخلوا جوه صبا نزلت وبقت تبص علي المكان وكان المقر بتاعهم عباره عن اوض وساحه كبيره جدا ومره واول ما عدوا الساحه دخلوا من باب تاني عباره عن بيت كبير حرفيا كله اوض وعائلات واول ما شافوا ابو عمار عياله وستاته اللي متجوزهم جريوا عليه وهما لابسين بيشه علي وشوشهم 
و جت بنت لابسه بيشه وعنيها بس اللي باينه ولون عيونها عسلي ومتكحله بالكحل الاسود وجريت علي غيث وقالتله 
ورد: حمدالله علي السلامه ياغيث 
غيث : الله يسلمك ياورد 
ورد: كلمت باباها ابو عمار
ورد : مين دي ياوالدي 
ابو عمار: دي مرات غيث 
ورد : مراته 😳😳
غيث: ايوه مراتي ياورد 
ابو عمار : حضروا اوضه غيث بسرعه هو ومراته 
ورد سمعت كده اخدت بعضها ودخلت اوضتها وبقت تعيط 
وعدي بيبص لورد وشافها كده كان هاين عليه يدخل وراها هو عارف انها بتحب غيث من زمان بس غيث عمره ما شافها الا اخته 
وعدي بيحب ورد بس هي عمرها ما شافته الا اخوها 
ابو عمار امر الرجاله انهم ياخدوا الاطفاال يحطوهم في اوضتهم عشان يدربوهم ويطلعوا يبقوا من رجالتهم 
غيث وعدي دخلوا الاوضه بتاعتهم بيبصوا لقوا ورد واقفه ورا الباب ومستنيه صبا واول ما شافتها رفعت السكينه عليها ولسه جايه تضربها بتبص لاقيت غيث بسرعه حط ايده عشان يحمي صبا  والسكينه غرزت في ايده طلعت من الناحيه التانيه صبا اول ما شافت كده بقت تصوت 
صبا : غيث .. غيث انت كويس 
غيث طلع السكينه من كف ايده ورماها بعيد ومسك ورد ولف ايديه التانيه حوالين رقبتها وقلها 
غيث: بتعملي اي يامجنونه 
ورد : مش من حق اي واحده تانيه تاخدك مني ياغيث انت من حقي انا وبس 
غيث : انتي مجنونه اطلعي بره انتي فاهمه 😡
ابو عمار جه بسرعه وكل اللي في البيت ده اتلم حواليه 
وابو عمار عرف باللي ورد بنته عملته ضربها بالقلم وطلعها بره 
ابو عمار : انت كويس ياغيث 
غيث : ماتقلقش عليا انا كويس 
ابوعمار سابهم وقفل الباب عليهم 
صبا : هجيبلك اي حاجه تربط بيها الجرح
غيث : عندك علبه الاسعافات في الدرج 
صبا جابت علبه الاسعافات من الدرج وكل درج فيه رصاص ومسدسات صبا هزت راسها شمال ويمين واتنهدت كده اللي هو كل ده ليه من اصله وقربت من غيث وبقت تحاول توقف النزيف وهي بتوقف النزيف صبا قالت لغيث 
صبا : مكانش فيه داعي انك تعمل كده عشاني 
غيث : انتي بقيتي مراتي والراجل هنا دايما بيحمي مراته 
صبا : انا مش مراتك ياغيث ولا عمرى هبقي مراتك 
غيث : قولي اللي انتي عايزاه بس طالما قولتي زوجتك نفسي والناس كلها عرفت انك مراتي يبقي انتي مراتي 
صبا: ده في احلامك ولا عمرك هتلمسني 
غيث: انا مش عايز المس جسمك انا عايز المس قلبك وهييجي في يوم وهيحصل ده 
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا : مافتكرش اني ممكن اعيش لحد ما اليوم ده ييجي ده انا لسه مش باقيلي ساعتين وكنت هموت 
غيث: طول ما انا فيا نفس انتي هتتنفسي ياصبا وهتعيشي 
صبا اخيرا خلصت لف الشاش لغيث وقامت وادته ضهرها وبعدت عنه 
غيث: انا طالع بره وهحاول اشتريلك هدوم 
-------------------------------------------
عدي بقي بيتسحب بالراحه اوي علي اوضه ورد ودخل عليها لقاها بتعيط 
عدي : ورد .. ورد ايه اللي انتي عاملتيه ده 
ورد : انت بتعمل ايه هنا امشي اطلع بره 
عدي: ورد اسمعيني كويس انا عايز اقولك علي حاجه صغيره مش اكتر 
ورد : انت لو ماطلعتش من هنا حالا هصوت وانادي علي ابويا واخيله يرميك بالرصاص 
عدي : طيب ياورد انا مش ماشي الا لما تسمعي اللي انا عايز اقولهولك وان شالله تنادي علي الجن الازرق بس لازم تعرفي لن غيث عمره ما حبك ولا هيحبك ومهما عملتي ياورد مش هيبصلك 
ورد : وانت مالك ايه اللي شاغلك بالموضوع ده 
عدي قرب من ورد وقلها 
عدي : اللي شاغلني هو انتي ياورد انتي تستاهلي حد يحبك من قلبه بجد 
ورد: وفين بقي ده اللي ممكن يبقي زي غيث ويحبني بجد 
عدي مره واحده سمع صوت جاي علي اوضه ورد 
ورد : في حد جاي اعمل فيك ايه انا دلوقتي 
عدي بسرعه استخبي ورا الستاره وماما ورد دخلت عليها وبقت تضربها ١٠٠ قلم علي وشها عشان اللي عملته 
ماما ورد : اه يافاجره راميه نفسك علي غيث للدرجه دي مش عامله لنفسك قيمه 
ورد : ( بعياط )  ابويا اللي معمليش قيمه لما جوزوا غيري 
ماما ورد بتبص حسيت بحد ورا الستاره وان الستاره بتتهز  ورد قلبها وقع ماما ورد قربت من الستاره وبتفتحها مالقيتش حد وراها وعدي كان خرج من الشباك ورد خدت نفسها وارتاحت 
ام ورد: ماتقلقيش ابوكي عارف هو بيعمل ايه وتعالي ورايا علي المطبخ عشان نخلص اللي ورانا الرجاله جاعنين وعايزين ياكلوا 
غيث : اي ياعدي كنت فين 
عدي : انا .. لا .. لا .. ابدا انا هنا 
غيث: اسمع ياعدي انا عايز اشتري هدوم لصبا هي معندهاش اي حاجه 
نزل عدي وغيث واشتروا هدون كتير لصبا هدوم بيت وهدوم خروج وكله عباره عن ملس وبيشه زي اللي اهل بيته لابسينه 
غيث رجع ومعاه الحاجه دي كلها واداها لصبا 
غيث: شوفتي ياصبا انا جايبلك ايه اول مره انزل اشترى هدوم حريمي في حياتي 
صبا : رمت الهدوم في وشه وقالتله 
صبا : مش عايزه منك حاجه 
غيث: ( مسك دراعها بغيظ وقلها ) طيب اسمعي بقي انتي هتلبسي الهدوم دي وبعد ما هتلبسيها هتطلعي مع الحريم بره هتطبخي وتغسلي وتمسحي زيك زيهم انتي فاهمه 😡
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا لبست الهدوم غصب عنها وابتدت تطلع مع ماما ورد واشتغلت في المطبخ زيها زيهم 
وبعدها حطوا الاكل وهما بياكلوا الرجاله بتاكل الاول والحريم بعدهم والحريم واقفه 
ابو عمار قال لغيث 
ابو عمار: مبروك ياغيث 
غيث: الله يبارك فيك ياعمي بس علي ايه انت باركتلي قبل كده 
ابو عمار : لا انا المره دي بباركلك علي جوازتك التانيه من ورد عشان انا قررت انك هتتجوز ورد 
صبا : كانت واقفه هي ورد وامها ماسكه شفشأ  المايه واول ما سمعت كده شفشأ المايه وقع منها اتكسر ١٠٠ حته 
صبا : غيث هيتجوز 😳😳
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على رواية (قلبي ولكن)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة