U3F1ZWV6ZTEzNjEzMjEyODI1NTIzX0ZyZWU4NTg4MzkxNzk2NDA1

رواية قلبي ولكن الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن البارت التاسع

 رواية قلبي ولكن الجزء التاسع

رواية قلبي ولكن الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

 رواية قلبي ولكن الحلقة التاسعة


عدي  لسه بيقول لورد طيب تعالي ( ولسه بيكمل كلامه ) بيبصوا لقوااا 😳😳
بيبصوا لقوا صبا قدامهم 
ورد ( اتوترت جدا وخافت وضربت عدي بالقلم وبعدت عنه وقالتله ) 
ورد : بس انا بحب غيث وهتجوزه ومش عايزه اشوفك قدامي مره تانيه 
عدي : ورد استني ياورد 
صبا : انا جيت في وقت مش مناسب 
عدي : ( بكل كسره) ده اكتر وقت غلط جيتي فيه 💔
صبا: بتحبها اوي كده 
عدي : عيوني عمرها ماشافت حد غيرها 
صبا: غيث عارف 
عدي : غيث لو عرف ممكن يقتلني فيها.. الحاجات دي مافيهاش هزار 
صبا: ليه يعني ما انت قصدك حلال 
عدي: حتي لو قصدي حلال هيقول اني مش من العيله.. وصحبه.. ودخلني بيتهم ..وشوفت حريمه ..ونقيت منهم كمان ..
صبا: مافتكرش ابدا غيث يفكر كده 
عدي : لا زمان كان بيفكر كده وابو كده كمان بس من ساعه ما انتي دخلتي حياته حاجات كتير اتغيرت في غيث اولهم انه بقي يحس وبقي فيه حد غالي عنده ممكن لو حكيت دلوقتي لغيث اني بحب ورد يفهمني بس للاسف مابقيتش اقدر عشان خلاص هيتجوزها رغم انه مغصوب عليها 
صبا: كلنا تقريبا كده مغصوبين علي حاجات في حياتنا ومضطرين نرضي بيها 
غيث: انتوا بتعملوا ايه هنا 😳
صبا : انا كنت بدور عليك ولاقيت عدي واقف هنا قولت اسأله عنك 
غيث : وانا عيل صغير عشان تدورى عليا وازاي تطلعي من البيت في وقت زي ده 
عدي : ايه ياغيث دي معايا ماتقلقش عليها 
غيث: اتعصب وقاله يعني ايه معاك مش فاهم اخوها انت ولا تقربلها منين عشان تبقي واقفه معاك في ساعه زي دي 
عدي : (  بحزن ) انا لا اخوها ولا قريبها انا كنت فاكر في يوم ان انت اللي اخويا ومكنتش افكر ابدا انك تظن فيا الظن ده .. صبا دي تبقي مراتك اللي انت بتحبها وحط تحت بتحبها دي الف خط وطالما بتحبها تبقي متحرمه علي اخوك 
عدي خبط في كتف غيث وسابه  ومشي وهو مضايق جدا 
صبا : ايه اللي انت عملته ده 🙂
غيث: مسكها من دراعها وقلها انتي اللي عملتي فيا ايه خلتيني اشك في عدي اللي هو اقربلي من نفسي ياصبا
صبا : غيث سيب دراعي انت بتوجعني 
غيث: وجعاكي اوي مسكت ايدي وانتي ماوجعتنيش لما كسرتيني 
صبا : انا لازم ارجع 
غيث: اومال كنتي بدورى عليا ليه ياصبا 
صبا : عشان قلقت عليك 
غيث: وتقلقي عليا ليه وانتي بتكرهيني 
صبا : غيث كفايه كده قولتلك عايزه ارجع اوضتي 
غيث: ماشي ياصبا 
صبا وغيث رجعوا اوضتهم واول ما صبا دخلت الاوضه غيث مادخلش معاها وقفل الباب بعد ما دخلت صبا بتبص وراها مالقتهووش
جريت بسرعه فتحت الباب 
صبا : انت مش هتدخل 
غيث واقف علي الباب وصبا جوه 
غيث: لاء مش هدخل ادخلي انتي انا هفضل بره شويه 
بقلمي مآآهي آآحمد
غيث فضل بره وكان زعلان جدا من صبا وصبا جوه في الاوضه بتاعتها وكل شويه تبص علي الساعه وخايفه لا ييجي بكره وغيث يتجوز ورد بس بكره مهما كان مش بعيد 
والناس ابتدت تيجي والانوار اتعلقت وغيث ابتدي يلبس هدومه وهو بيفكر في صبا وقلبه حزين انه هيتجوز غيرها  وعدي في الوقت ده ركب عربيته ومشي بيها بأسرع ما يمكن وهو بيضرب علي الدريكسيون ودموعه نازله منه ان ورد هتتجوز غيث 
وورد وهي بتلبس فستانها والستات بيلبسوها في اوضتها بقت تفتكر كلام عدي ليها وبقت تبتسم كل ما تفتكر كلامه وملامحه الصادقه جدا وهو بيقولها بحبك ❤️
كانت دايره بتلف عليهم هما الاربعه كل واحد بيفكر في حاجه ونفسه تحصل ومره واحده صبا الغيره كلت قلبها وخلاص غيث خلص لبس ولسه بيفتح الباب عشان يطلع صبا دخلت وقفلت الباب عليهم هما الاتنين 
غيث: بتعملي اي ياصبا 
صبا: انت خلاص هتتجوز ورد فعلا 
غيث: اومال بهزر 
صبا : غيث ماتطلعش 
غيث : صبا انتي مجنونه الناس كلها بره لازم اطلع 
صبا : مش هينفع تطلع يازين 
غيث : اديني سبب واحد يخليني افضل معاكي هنا في الاوضه ومطلعش بره 
صبا: ممممممم معرفش بس كل اللي اعرفه اني مش عايزاك تطلع
غيث: ليه ياصبا قولي ليه 
صبا سكتت ومابقيتش تنطق 
غيث : ابعدي عن الباب ياصبا خليني اطلع 
صبا قفلت بسرعه الباب بالمفتاح ومسكته في ايديها 
غيث: صبا انتي بتعملي ايه 
صبا : غيث انا كنت عايزه اقولك 
غيث مستني يسمع اي حاجه من صبا تخليه يفضل ومايمشيش ويتجوز ورد ولسه هتقول..
 مره واحده سمعوا ضرب نار من بره البيت ورشاشات بتتحدف عليهم الرصاص كان عامل زي المطر غيث بسرعه مسك صبا ووطي راسها وحطها جوه حضنه ونزلها تحت السرير 
غيث : هاتي المفتاح بسرعه ياصبا بسرعه 
صبا ادت المفتاح لغيث وغيث بقي بيوطي لحد ما وصل للدرج اللي بيشيل فيه السلاح بتاعه 
غيث اخد المسدس وقال لصبا اوعي تطلعي من هنا انتي فاهمه 
وبعدها فتح الباب وبيبص لقى مجرد جثث مش اكتر جثه مرات عمه كانت من ضمنهم تقريبا كل اللي كانوا موجودين ماتوا الا رجاله قليله جدا كانوا لسه بيضربوا نار علي الناس اللي بتضرب عليهم 
عدي سمع صوت ضرب نار من بعيد لف عربيته ورجع بسرعه جدا علي المقر بتاعهم وضرب الراجل اللي ماسك رشاش الي علي عربيه نص نقل وعمال يضرب عليهم الرصاص زي المطر 
بقلمي مآآهي آآحمد
وبقي غيث يضرب من جوه عليهم وعدي يضرب عليهم من بره غيث حرفيا مسألش عن ورد ونسي اصلا اذا كانت عايشه ولا ميته لحد ما اخيرا خلصوا علي اخر راجل من رجاله غيث حتي الاطفال ماتت كلها.. غيث جرى علي صبا مره تانيه 
غيث: صبا انتي كويسه 
صبا : ( بخضه وخوف ) مين دوول.. مين دوول ياغيث 
غيث: اكيد دوول عصابه الطافش كان في ما بينا خلاف كبير اطلعي بسرعه 
عدي : دخل في وسط الرصاص اللي كان نازل زي المطر عليهم وبقي يدور علي ورد بيبص لقى ام ورد ميته ومرميه في الارض في اوضه ورد وبقي يدور علي ورد زي المجنون وبعدها لقي جثه ام ورد بتتحرك وفي حد تحتها 
عدي رفعها بسرعه لقاها ورد حيه وبتترعش من الخوف اول ما شافها قومها بسرعه وقلها 
عدي : ورد انتي بخير انا مش مصدق انتي عايشه 
ورد : ( بعياط )امي ياعدي امي ماتت امي حامتني بنفسها وماتت هي 
عدي : قومي معايا ياورد مافيش وقت البيت هيتهد علينا من كتر الرصاص 
عدي اخد ورد ورا ضهره ومسك ايديها وبقي يضرب نار علي اللي بيضرب عليه وبقي بيستخبي ورا عامود 
وفي نفس الوقت غيث  كان واخد صبا وراه وماسك ايديها ومستخبي ورا العمود التاني والاتنين بقوا جنب بعض وكل واحد فيهم بيحمي ضهر التاني 
غيث: عدي خد ورد وصبا واطلعوا من الباب اللي ورا بسرعه ودخلهم في السرداب واطلعوا علي الشارع الرئيسي وانا هحصلكم 
عدي : ماشي يلا ياصبا 
صبا : انا مش هسيب غيث لوحده 
غيث: اسمعي الكلام مافيش وقت 
صبا : قولتلك مش هسيبك ياغيث يانعيش سوا يانموت سوا بس مش هسيبك 
غيث بص لصبا وابتسم وبقي مبسوط انه بيسمع منها الكلام ده 
غيث: عدي انت عارف هتخرج بورد ازاي خللي بالك من ودرد حطها في عنيك 
عدي: اكيد 
عدي اخد ورد ومشي وبقي غيث يضرب نار علي اللي بره وبقي يلفت نظرهم لي هز عشان عدي يعرف يهرب هو وورد 
واخيرا عدي هرب وركب عربيته ومشي واتفضي غيث وصبا 
غيث: صبا هتعملي اللي هقولك عليه بالظبط عشام نقدر نطلع من هنا عايزك تمسكي المسدس اللي في الارض واضربي نار علي اي حد يقربلك 
صوت الرصاص كان اعلي من صوت غيث بس الغريبه بقي ان صبا مسكت المسدس بكل سهوله وبقت تضرب نار ودرجه التصويب بتاعتها عاليه جدا وبقت واقفه في ضهر غيث .. غيث استغرب جدا منها واخيرا عرفوا يطلعوا ولسه هيركبوا العربيه عشان يهربوا بيها بيبصوا لقوا الولد فيصل قاعد في ركن واللعبه اللي صبا عملتهاله في ايده وعمال يعيط ياعيني 
صبا : الحق ياغيث فيصل 
غيث نزل بسرعه من العربيه والناس كانت وراه بس رغم كده برضوا نزل شال فيصل وركب العربيه وطلع يجرى وساق العربيه بأسرع ما عنده وابتدي يجرى بيها يجرى بيها والعربيتن ماليانين رجاله وراه وهو بيجرى من كتر سرعته لقي نفسه دخل علي الصحرا وكان في صخره قدامهم غيث بقي يسرع اكتر علي الصخره دي 
صبا: خللي بالك ياغيث في صخره قدامك 
غيث اكنه مكانش سامعها وبقي يسرع اكتر ويقرب من الصخره اكتر واكتر 
صبا: شالت فيصل علي حجرها وضمته لحضنها وغمضت عنيه 
صبا:غيث خللي بالك .. غيث بقولك خللي بالك ياغيث 
ومره واحده خلاص هيخبط غيث راح محود العربيه بسرعه راحت العربيه اللي وراه مالحقتش تدوس فرامل وخبطوا في الصخره والعربيه ولعت 
غيث العربيه التانيه بقت تجري وراه فضل يخبط فيها وهي تخبط فيه لحد ما مره واحده العربيتين اتخبطوا في بعض واتقلبوا هما الاتنين عربيه غيث وعربيه العصابه اللي بتجرى وراهم 
غيث طلع بسرعه وبقي يقوم في صبا هي وفيصل 
غيث : صبا .. صبا فوقي ياصبا 
صبا اخيرا فاقت 
غيث: انتي كويسه 
صبا : انت كويس 
غيث : الحمدلله انا بخير طيب قومي معايا بسرعه مافيش وقت غيث شال فيصل وبقي بيجرى في الصحرا هو  لحد ما اخيرا وصلوا زي كهف كده استخبوا فيه هو وصبا والعصابه اللي عربيتها اتقلبت ابتدوا يفوقوا ويدوروا عليهم 
بقلمي مآآهي آآحمد
صبا : هنعمل ايه ياغيث 
غيث: هنفضل هنا لحد الصبح هما اكيد هيزهقوا من التدوير علينا انا المسدس بتاعي خلاص مش معايا غير كام طلقه مش اكتر
صبا : شوفت بقي ياغيث شوفت ليه انا مش عايزه اربط نفسي بيك انا خايفه احبك خايفه اجيب منك عيا وانت حياتك كل يوم مهدده بالخطر كل حياتك غلط في غلط مابتعملش حاجه واحده صح في حياتك ابدا طول عمرك اناني مابتفكرش غير في نفسك وبس 
انت ماينفعش تربط حد جنبك ياغيث انا اخاف علي ابني اللي هجيبه منك لا يطلع زيك 
غيث كلام صبا وجعه جدا وبعدها صبا اخدت فيصل في حضنها وناموا وهي مش عايزه تبص في وش غيث 
غيث فضل طول الليل يفكر في كلام صبا وان كل كلمه صبا قالتها كان عندها حق فيها 
وطلع بره الكهف عشان يحميهم طول الليل ويشوف اذا كان في حد هييجي عليهم ولا لاء 
واول ما تعب دخل نام واول ما نام في الارض صبا جت عليه من غير ولا كلمه وفردت دراعه ونامت في حضنه هي بتحبه بس بتكره اللي بيعمله وتاني يوم غيث بقي بيبص لصبا وفيصل وبص في ساعته وصحاهم بسرعه 
غيث: صبا فيصل اصحوا بسرعه الساعه سته الصبح 
صبا: ايه ياغيث هنمشي 
غيث: ايوه هنمشي انا هرجعك بلدك ياصبا 
صبا: ازاي وليه وايه اللي غير رايك
غيث: مافيش وقت ياصبا انا كلمت والدك امبارح بالليل وانتس نايمه في التليفون وهيبعت طياره هليكوبتر عشان ترجعك
صبا: غيث انت بتتكلم جد 
غيث: عمرى ما كنت بتكلم جد زي دلوقتي 
صبا: طيب وانت 
غيث: سيبك مني دلوقتي بسرعه مافيش وقت 
صبا : اخدت فيصل وراحت مع غيث بسرعه ومره واحده بيبصوا لقوا العصابه بيضربوا نار عليهم 
فضلوا يهربوا من العصابه بسرعه لحد ما اخيرا وصلوا للمكان اللي غيث اتفق معاه انها هتجيلهم فيه 
وفي لحظه بيبصوا لقوا الطياره جايه من بعيد 
فيصل: الطياره اهيه 
غيث: خللي بالك من نفسك ياصبا ومن فيصل 
صبا والطياره بطير شعرها وهدومها تعالس معايا ياغيث 
غيث: مش هقدر ياصبا هنا اهلي وناسي ( غيث بصوت عالي ) انا عاااايز اقولك انك ااااااجمل شئء حصلي في حياتي 
الطياره وقفت وكان فيها اتنين تبع ابو صبا وبيضربوا نار علي العصابه 
صبا: غيث مااااااتسبنيش 
واحد من اللي في الطياره .. اركبوا بسرعه مافيش وقت 
صبا ادت الطفل للي في الطياره وقالت لغيث 
صبا : يعني ده اخر كلام عندك 
غيث: ااااشوف وشك بخيييييييير ( بصوت عالي جدا ) وجه يمشي 
صبا طلعت المسدس بتاعها من جيبها وصوبت المسدس بتاعها علي غيث وقالتله 
صبا: اوقف عندك لا اضربك بالنار 
غيث بص لصبا وقلها
غيث: صبا انتي بتعملي ايه 
صبا: انا مش صبا انا الرائد رحمه القادر  وانت مهمتي 
يُتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي فصول الرواية اضغط على رواية (قلبي ولكن)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة